أخبارنا

مؤسسة يمن ثبات تدشن توزيع سلال غذائية لأسر المرابطين في جبهة الساحل الغربي

دشن القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد عياش قحيم ومعه وكيل أول المحافظة أحمد البشري صباح اليوم الاثنين توزيع سلال غذائية على أسر المرابطين في جبهة الساحل الغربي.

وفي تدشين التوزيع الذي تنفذه مؤسسة يمن ثبات التنموية بدعم من جمعية الصرافين اليمنيين ورجال الأعمال بالمحافظة أكد قحيم والبشري الإهتمام بأسر المرابطين بالجبهات والحرص على توفير الممكن لتخفيف معاناتها جراء العدوان والحصار الجائر.

وأشارا الى أن توزيع السلال الغذائية لأسر المرابطين أقل ما يمكن تقديمه وفاءً وعرفاناً بتضحياتهم في الدفاع عن الوطن والذود عن حياضه وصون عزته وكرامته.

وثمنا دور فرع مؤسسة يمن ثبات التنموية وجمعية الصرافين اليمنيين ورجال الأعمال بالمحافظة في رعاية أسر المرابطين.

وحثا الميسورين والتجار إلى المساهمة في الإهتمام بأسر المرابطين والشهداء والجرحى والأسرى.

وأشاد القائم بأعمال المحافظ ووكيل أول المحافظة بالإنتصارات التي حققها الجيش واللجان في مختلف جبهات العزة والبطولة.

فيما أوضح مدير عام فرع مؤسسة يمن ثبات بالمحافظة عبدالله علي بجر أن توزيع السلال الغذائية يأتى ضمن الأعمال الخيرية والإنسانية التى تنتهجها المؤسسة منذ سنوات فى تقديم الدعم لأسر المرابطين التي دفعت بأبنائها لمواجهة العدوان.

معتبرا رعاية أسر المرابطين واجب وطني وعاملا مهماً في تعزيز ثباتهم وصمودهم في مواجهة قوى الغزو والإحتلال.

وأعرب بجر عن الأمل في مساهمة الجميع في دعم برامج وأنشطة المؤسسة الهادفة إلى رعاية أسر المرابطين وبما يعزز من التكافل الاجتماعي والصمود في وجه العدوان وكسر شوكته وغطرسته.

بدوره أشار مسؤول الحسابات بفرع المؤسسة بالمحافظة نجم الدين المؤيد إلى أن السلال الغذائية تحتوى على مواد غذائية متنوعة.

وأكد المؤيد أن هناك العديد من الأعمال الخيرية والإنسانية التى ستقوم بتنفيذها المؤسسة خلال الفترة القادمة بالشراكة مع عدد من منظمات المجتمع المدنى متى ما توافرت أمكانية ذلك.

من جهته أعتبر رئيس جمعية الصرافين بالمحافظة جميل الصيفي إلى أن ما قدمته الجمعية من الدعم يعد أقل واجب إزاء تضحيات الأسرى وصمود وثبات أسرهم في مواجهة قوى الإستكبار العالمي.

حضر التدشين وكيل المحافظة محمد حليصي والمشرف الإجتماعي علي شايم ومدراء مديريات الحوك سالم جماعي والميناء عبدالله الهادي والحالي عبدالمنعم الرفاعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق